منتدى عام وشامل
 
البوابةالرئيسيةدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 في لفظ الجلالة الله هل هو اسم مستحدث بعد الإسلام أم اسم قديم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

ذكر
العمر : 41
عدد المساهمات : 1507
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
رقم العضوية : 1
الموقع : منتدى هيثم أمين
علم الدولة : الجزائر





مُساهمةموضوع: في لفظ الجلالة الله هل هو اسم مستحدث بعد الإسلام أم اسم قديم ؟   الأربعاء 14 يوليو 2010, 20:08





على خلفية الاعتداءات المدانة على كنائس كوالالمبور:



في لفظ الجلالة الله هل هو اسم مستحدث
بعد الإسلام أم اسم قديم ؟



إعداد محمد عبدالله العليان*




لا يسعني كمسلم إلا أن دين بأقوى العبارات الاعتداء على أربع كنائس في العاصمة الماليزية كوالالمبور اثر قرار محكمة بنقض حضر سابق على استعمال لفظ الله من قبل المسيحيين في ذلك البلد للإشارة إلى المعبود. كما أحيي سرعة تحرك الحكومة في القبض على الجناة و تقديمهم للعدالة. فهذه المظالم لا تسيء فقط إلى صورة الإسلام و المسلمين بل هي ضد صميم الرسالة المحمدية نفسها.

و هذا المقال هو مراجعة عن لفظ الجلالة الله تبين انه اسم قديم استعمل قبل الإسلام من قبل بني إسرائيل و النصارى من بعدهم، كما هو مكتوب في صحائفهم، كما استعمله غيرهم من المتكلمين باللغات السامية بما فيهم عرب جنوب الجزيرة العربية القدماء حتى في القرن الأول قبل الميلاد. و هي مراجعة اعتمدت فيها اعتمادا كاملا على نقولات من مصادرها و لهذا آثرت استعمال كلمة إعداد قبل اسم هذا الكاتب لان دوري فيها يكاد يقتصر على تحريرها أي إعدادها للنشر و إن كانت لي إضافات قصيرة هنا و هناك.

يستعمل الملتزمون من اليهود كلمه “يهوَه” ( بفتح الياي و الها و الواو) للإشارة إلى اسم الإله. و اللفظ الشائع حاليا هو لفظ ” يهوِه ” ( بكسر الواو وفق التشكيل الذي اقترحه عالم الدراسات العبرية الألماني جيزينيوس Gesenius ). فالتلفظ باسم الإله كان عند بني إسرائيل محرما و عوضا عن ذلك يستعملون يهوه للإشارة إليه. و الكلمة يهوه كما أشار إلى ذلك طائفة من الباحثين لا تختلف عن العربية” يا هو”(التي تتكون من حرف النداء “يا” والضمير “هو”) مع ملاحظة الأصل المشترك للغتين الساميتين الشقيقتين. و يميل هذا الكاتب إلى القول بان استعمال “الله يا هو” من قبل فرق مبتدعة من صوفية المسلمين إنما جاء من اللفظ اليهودي.

إذا رجعنا إلى النص العبري القديم قبل التشكيل وجدنا لفظ الجلال يكتب هكذا: אלה فإذا وضعنا التشكيل العبري صار هكذا: אֲלָּה و ينطق به تماماً كما ينطق به بالعربية: الله. و قد استحدث التشكيل العبري في القرن العاشر الميلادي عندما وضع الحبر اليهودي ( بن عاشر) في طبرية طريقة لتشكيل التوراة على غرار الطريقة التي استحدثها المسلمون لتشكيل القرآن. و يوجد هذا اللفظ العبري אֲלָּה ( و نطقه: الله) في العهد القديم في كل من سفر التكوين 7:1،28:3،35:11 و سفر العدد 23:22 و سفر يشوع 3:10 و سفر صموئيل 22:31، 32 و سفر نحميا 1:5 ، 9:32 و سفر اشعياء 9:6 و سفر حزقيال 10:5 .

و تشير الطبعة الأولى للعهد الجديد بالانجليزية مع شروح للقس الأمريكي الراحل C. I. Scofield إلى الله ب ‘Elah’ و يؤكد الشارح انها أحيانا تتهجأ كهذا ‘Alah’. غير أن هذه الزيادة حذفت من الطبعات اللاحقة بعد وفاة سكوفيلد. ويوجد اللفظ ‘Elah’ ، ( إلاه ) في العهد القديم في سفر أرميا 10:11.

وقد تتبَّع الأستاذ حسين الهمذاني محقق كتاب الزينة لأبي حاتم الرازي اسم الله في العربية مقارنا مع نظائره في اللغات السامية الأخرى فوجد أنه قد استُعمل بلفظ (إلوه ) في العبرية و( إلاه ) في الآرامية و( ألوها ) في السريانية و( إلاَّه ) في العربية الجنوبية مؤكدا أن هذا يدل على أنه اسم علم جامد و ليس بمشتق. و يرد اللفظ אֱלֺה أو إلوه، و نطقها بعد التشكيل إِلُه، 41 مرة في سفر أيوب بين 3:4 و 40:2 في حين يرد 15 مرة فقط في باقي أسفار العهد القديم. و العهد القديم هو الاسم الذي يطلق على مجموع صحف بني إسرائيل المقدسة.

و( إلاه ) في الآرامية القديمة هو لفظ الجلال و يتكون من حرف الألف א وحرف اللام ל وحرف الهاء ה ويكتب من اليمين إلى اليسار بدون علامات التشكيل هكذا: אלה أما مع علامات التشكيل فيأخذ الصورة التالية: אֱלָה حيث ينطق هكذا: إِلَه. فالآرامية تنحدر من جذور اللغتين الساميتين الأخريين العربية والعبرية لذا نجد فيها جميعا مترادفات لفظية تحمل المدلول اللغوي ذاته. هذا قد ورد هذا اللفظ الآرامي في فيلم The Passion of the Christ ، ألام المسيح، للمخرج مل جبسون الذي آثر أن تكون لغة الحوار في الفيلم باللغة الآرامية، لغة المسيح الأم و اللغة السائدة في الأرض المقدسة في زمنه عليه الصلاة و السلام. و قد رجع كتاب نص الفيلم إلى أمهات الكتب و أصول اللغة الآرامية و هي لغة مازالت حية إلى يومنا هذا في بضعة قرى في سوريا. و في مقابلة أجريت معه سُـئل جبسون عن سبب اختياره لهذه اللغة غير الشائعة لتكون لغة الفيلم فكانت إجابته أنه من أجل أن يستشعر المشاهد المعاناة في حياة المسيح -عليه الصلاة و السلام- عليه أن يسمع عيسى وهو يتحدث بلغته، وأن هذه الآلام لن تترجمها لغة أخرى بقدر ما ستترجمها اللغة الأم وهي الآرامية. و يقصد النصارى بالآلام معاناة المسيح عليه الصلاة و السلام من لحظة اعتقاله و جلده في الحبس الروماني إلى لحظة رفعه على الصليب بعد تثبيت أطرافه بالمسامير مرورا بحمله الصليب الثقيل طول المسافة.و جمهور المسلمين على القول بان قوله تعالى في القرآن” إنما شبه لهم” انه شبه لهم انه المسيح الذي اعتقلوه و عذبوه و صلبوه و لم يكن هو حقيقة و رفعه كان قبل ذلك. و في رأي بضعة علماء، منهم الراحل احمد ديدات، انها تعنى انه شبه لهم أنهم قتلوه مصلوبا و لكن في الحقيقة انزل من الصليب و هو حي و الرفع تم بعد ذلك. و يفصل ديدات هذا التفسير في كتابه القصير

Who moved the stone? ، من حرك الحجر؟.

و يمكن أن نسمع في كلام المسيح في الفيلم إلى حواريه اللفظ ALAH المشار إليه أو الله بلام مخففة. إلا أن المدهش في الفيلم إننا نسمعه يذكر الاسم احمد و هو يتحدث إليهم في احد الليالي السابقة للألآم و قد ورد اللفظ هكذا AHMA عندما يبشر المسيح حوارييه بأن لا يخافوا تعذيب بني إسرائيل لان (ALAH) سيرسل (AHMA) لكن وفق ترجمة الفيلم الخطية فقد ترجم اللفظ ب

The Helper ، المنقذ، لكن معنى اللفظ الآرامي AHMA يتفق مع باقي اللغات السامية في المعنى: كثير الحمد، أي احمد.

الاسم إيل

وقد ذكر الأستاذ الهمذاني أن الكلمة الأصلية للفظ الجلالة الله في جميع اللغات السامية هي إلّ ؛ ولهذا فهو يرى أنه أي الاسم الله اسم علم جامد وأنه عربي قديم ولا يحتاج إلى اشتقاقه من أله يأله أو من وله يأله.و يدخل الاسم إيل في عدد معروف من الأسماء عند المسلمين و عند أهل الكتاب مثل “اسرا – ئيل” و “جبرا – ئيل”، و”ميكا – ئيل” و إسماع-ئيل و عمانو-ئيل . وهذا اللفظ عبارة عن كلمة عبرية وليست آرامية وهي مشتقة من لفظ “إلاه” حيث تشترك معها في جميع الأحرف الساكنة إلا أنها تخلو من حرف الهاء . و يستخدم العبرانيون لفظ إيل אֵל بمعنى الله و هي مشتقة من “إلاه” فتترادف معها. و قد ورد اللفظ إيل 250 مرة في العهد القديم و يعني “العظيم أو القوي أو الظاهر”.

أما لفظ إِلوهيم فيكتب بالعبرانية هكذا: אֱלֺהִים حيث يتكون من جزئين أولهما: אֱלֺה السابق الإشارة إليه وثانيهما: ים وهو لفظ جمع فيكون المعنى المقصود هو (الإله) لكن بطريقة جمع التعظيم ، وأقرب مشتق عربي للفظ إلوهيم العبري هو (اللهم).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sahem-heithem.forumfreek.com
 
في لفظ الجلالة الله هل هو اسم مستحدث بعد الإسلام أم اسم قديم ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هيثم أمين :: المنتديات الدينية :: المدرسة القرآنية-
انتقل الى: